قصة حب

 

كنا صغيرين نلعب عند غدير الحديقة حينما همست إلي ..أحبك

حملتها وظللت أطوف  بها هنا وهناك …إلى  أن طلبت منى أن أحضر لها

تفاحة

صعدت إلى الشجرة ورميت لها ما طالته  يداي الصغيرتان

أتذكرها وهى تلتقط التفاح وتضحك وتجري هنا وهناك فرحة كفراشة النور

ثم كبرنا معا وسألتني يوما:

لماذا لم تجب على حين قلت لك أحبك ؟

فتبسمت وقلت لها نعم أحبك .. يا صغيرتي ,,, يا جنتي وشقائي ,,, يا رفيقة

الصبا ويا حلم الطفولة

أتنفس حبك

ويجري فى شرايني هواكي

ثم سألت : ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر؟

أجبت بسرعة : ضابط شرطة . وأنتى ؟

قالت : طبيبة

ثم كبرنا وحدث أن إرتحلنا من المكان وإفترقنا

ونسيت تلك الأيام ولكني لم أنساها

أتذكرها وهى تودعني وتقسم أنها لن تنساني

 

مرت ايام وايام

ظلت فى أحلامي ويقظتي ,, ظلت في مخيلتي ,, في أسفاري ,, في صحتي

وسقمي

كلما أتذكرها … تهب ريح تلك الحديقة فتعصف بجذور حياتي

كلما أتذكرها …أشعر بألم في صدري .. يكاد ينفطر له كياني

أشعر بحبي للصمت …ولا أدرى لماذا ..؟

 

وجاء ذلك اليوم حينما رأيتها


إقتربت مني وسألتني : أهذه إبنتك؟

أومأت برأسي: نعم

قالت: ما إسمها؟

قلت : نوران

قالت على إسمي !

ثم همست والدموع تكاد تخنقها أأصبحت ضابط؟

قلت لا وأنتي ..؟

قالت طبيبة مثل ما تمنيت صغيرة .. أتذكر؟

أجبت :  نعم

سألت بخوف … تزوجتي ؟

قالت : نعم وعندي ولد

ضحكت وقلبي يبكي وسألتها:  أمازلتي تحبي التفاح..؟

ضحكت ودموعها تنزل وقالت:      إلى آخر عمري

ثم إنصرفت سريعا وإختفت وسط الزحام

وتركتني مرة أخرى لذكرياتي الحزينة وإبنتي تحاول أن تمسح دموعي التي انسابت من عيني كمطر الشتاء

 

 

Advertisements

2 Responses to قصة حب

  1. almas says:

    رووعه ماشاء الله تبارك الله …

  2. bassamblog says:

    شكرا ع المرور اختي الماس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: